الساعة ٣ العصر فى رمسيس

2017

كنت خارجة من محطة مترو رمسيس، ساعتها كنت عايشة فى شبرا
كنت لابسة جيبة لغاية كعبى وبلوزة بكمام طويلة، والصدر مقفول، وشعرى ملموم
وشكلى مترب من يوم طويل تعيس فى الجامعة وفى المترو

القصة كاملة

حقي بدراعي

2018

أمي كانت بـ تخاف علينا ودايمًا بـ تاخدنا المدرسة في تاكسي
في يوم تعبت، وقررت إن أخويا الكبير يوصلنا،
طلعنا الأتوبيس لاقيت واحد جارنا من الشارع التاني،
نده عليا أنا وأختي، وقعدني على رجله علشان الزحمة.

القصة كاملة

بيتمسح في البنات

2014

كنا واقفين عادي مستنيين المترو
الباب فتح وكل البنات والستات ملهية كالعادة إنها تركب
وبـ بص كده لاقيته فاتح سوستة البنطلون، ومخرّج عضوه الذكري برا

القصة كاملة

بـ ينقوكى فى ضعفك

2017

فيه مليون قصة … بس دى بالذات مش هـ قدر أنساها وبـ لوم نفسى كل يوم …
كنت راجعة من درس بعد المدرسة وواقفة فى الأتوبيس وتعبانة لأنى كنت فى الشارع من الصبح ومش واكلة حاجة …
هـم بينقوا البنت اللى عارفين إنها مش هـ تتكلم، بـ ينقوكى فى ضعفك …

 

القصة كاملة

في أول أسبوع جامعة

2009

في أول أسبوع جامعة ليا،
وطبعًا بالسذاجة بتاعة بنت طول عمرها مدرستها في نفس المنطقة،
وما بـ تركبش مواصلات،
كنت بـ تمرمط في المترو اللطيف
المهم في يوم وانا مروحة
لاقيت عربية الرجالة مش زحمة زي السيدات
وكمان بـ تبقى أقرب للسلم الـلـي بـ طلعه في محطتي
فـ قررت أركبها

المواصلات العامة، التحرش، العنف المبني على النوع

القصة كاملة

حطت إيدها على رجلي

2017

كنت في تانية إعدادي، يعني عمري كان 13 سنة تقريبًا ...
الموقف حصل في الميكروباص الصبح.
ست راكبة جنبي وبـ تتكلم في التليفون
حطت إيدها على رجلي و...

القصة كاملة

ما أخدتش حقي

2017

ركبت في أول كنبة
وبعدين في راجل قعد في الكرسي الـلـي جنبي،
طول الطريق حاسة كأن في حديدة بـ تغز في رجلي من تحت
استغربت، قلت أكيد مش الـلـي جنبي

القصة كاملة

كنت لسه في أولى ثانوي

2017

كنت في المترو، والدنيا زحمة أوي
وكنت لسه في أولى ثانوي
واحد وقف ورايا، ولزق فيا جدًا
من كتر الارتباك ما فـتحـتـش بوقي.

القصة كاملة

كان لازم أرد

2019

فـ ركبنا، وهو فتح البنطلون بتاعه، وكان بـ يعمل العادة السرية،
وانا طبعًا وقتها كنت خايفة، ومش فاهمة إيه الـلـي بـ يحصل، ولا هو بـ يعمل إيه،
ولا المفروض أنا اتصرف إزاي؛ لأن للأسف ما كانش في توعية من الأهل خالص،

القصة كاملة

فاتح السوستة ومطلعه

2017

كنت راجعة من شغل جديد أول يوم ومبسوطة جدا.
ولاقيت أتوبيس فاضى فركبت،
قعد جنبى واحد قد جدى فوق السبعين سنة،
كنت بـ تكلم فى الفون،
وبـ بص جنبى لاقيته فاتح سوستة البنطلون

القصة كاملة
x
تنويه القصص الموجودة على هذا الموقع قد تسبب للبعض شعور بعدم الارتياح أو الألم. في حالة شعورك بذلك، تذكر أن تتنفس، وأن تأخذ بعض الوقت مع ذاتك قبل مواصلة القراءة، أو بالتوقف عن القراءة إذا استدعى الأمر