الست سارة

2014

ممدوح، ممدوح، قوم
بـ يقولوا الشقة الـلـي قدامنا اتأجرت لبنتين.

القصة كاملة

ميس هدى

2015

شفت ميس هدى عملت إيه في سارة؟
كنت بـ كلمها من شباك الأتوبيس، وهى واقفة تحت
قامت ميس هدى لطشاها بالقلم
وبصت لي فوق، وشاورت لي كده، وحلفت تكلم أبويا

القصة كاملة

بطايق ورخص

2014

مرة كنت مسافر شرم الشيخ مع أهلي وانا سايق
ومعايا في العربية أختي، وبنت خالتي، وابن خالتي
وأهالينا قدامنا في عربية لوحدهم
دخلنا لجنة
"بطايق، ورخص"
"مين دي؟"

القصة كاملة

الناس يقولوا عليا إيه؟

2016

إيه يا ست هانم متأخرة ليه؟
الساعة كام في إيدك؟
كل يوم راجعة الساعة 2 و3؟

القصة كاملة

أنا خايف على سمعتك

2015

طلعت من محطة الأوبرا، ولسه بدور على تاكسي، لاقيت حد حط إيده عليا من ورا بسرعة.
بـ بُص جنبي، لاقيت راجل في الأربعينات، ومشي كأن مفيش حاجة حصلت!
بصيت له جامد عمل عبيط
بدأت أشتمه، ولسه هـ روحله عشان أهزقه طلع يجري.

القصة كاملة

في الرقابة

2013

أيوا حضرتك ليه ممنوع نعرض القصة؟
دي ما فيهاش أي كلام خارج
"الله! مش بـ تتكلمي عن علاقات جنسية قبل الجواز؟"

الجنس، الزواج، الوصمة الاجتماعية

القصة كاملة

أرض ثابتة

2016

نِفسي أحس إني واقفة على أرض ثابتة
مش على ورقة كارتون طايرة في الهوا

القصة كاملة

اتقرفت من صدرك

2013

مثلت إني ما اتـقـرفـتـش بس أنا اتقرفت!
مثلت عشان حسيت إن عيب عليا أبقى مجروحة من حكم الناس على جسمي، وبعد كده أصدر أحكام على جسمك

معايير الجمال، الوصمة الاجتماعية، الضغوط الاجتماعية، الجسم

القصة كاملة

اخبط راسك في الحيط

2012

عارفة لو ما كـنـتـيـش بـ تكتبي، وفي التليفزيونات بـ تطلعي تـتكلمي
وعن حرية المرأة في الجرايد والمجلات طول النهار بـ تهللي؟
والله كنت حبيتك، واتجوزتك، وستتك، وقعدتك في البيت.

العنف الجنسي، الزواج، الضغوط الاجتماعية، الوصمة الاجتماعية، العلاقات العاطفية

القصة كاملة

إيه يا مجدي

2017

تخيل إنك تكون في فترة المراهقة، وتاخد تريقة في المدرسة كل يوم تقريبًا، وانت في سن الـ 13 بسبب زيادة وزنك،
غير بعض الكلمات السخيفة من الزملاء في المدرسة،
والمدرسين كمان
زي: "إيه يا مجدي؟" و"إيه يا فاشل؟"
غير إني كنت بـ تشبه بالفيل والدبة.

القصة كاملة
x
تنويه القصص الموجودة على هذا الموقع قد تسبب للبعض شعور بعدم الارتياح أو الألم. في حالة شعورك بذلك، تذكر أن تتنفس، وأن تأخذ بعض الوقت مع ذاتك قبل مواصلة القراءة، أو بالتوقف عن القراءة إذا استدعى الأمر