علبة سجاير

2015

إزاي مش عارفة إنه بـ يشرب سجاير يا هانم؟
سجاير يا فادي؟ ليه؟ أنت عندك كام سنة؟
ليه يا ابني؟ إحنا قصرنا معاك في إيه؟
من إمتى الكلام ده؟ العلبة دي بتاعتك؟
ما تـرُد.

القصة كاملة

الرجل الأشجع

2015

كانت البنت من دول تبقى واقفة في الكُشك وهو زحمة
واقوم أنا رايح، لازق فيها من ورا
أكتر بنت عملت رد فعل، قامت ماشية من قدامي.

القصة كاملة

عند بابا كان سجن

2015

عند بابا كان سجن
عايزني أذاكر في كل لحظة
لو قاعدة على الكنبة ثانية معناها إني نايمة
حاسة إني اتحولت لآلة مذاكرة
لما كنت بـ سمع صوت مفاتيحه في الباب،
كنت بـ ترعب، وبسرعة أطلع كتاب.

القصة كاملة

عن الدورة

2015

كان في مدرسة اسمها سهير أو سهام.
قفلت باب الفصل في حصة دين
وقالت كمية معلومات جبارة في ٣ دقائق وهي مكسوفة جدا.

القصة كاملة

مش بـيعرف يلعب كورة

2014

محمد كمال منصور
كان معايا فى المدرسة وفاكره كويس أوى
كان بطل سباحة بس مش بـ يعرف يلعب كرة
كنت بغير منه جدا لأن كان عنده ثقة بنفسه

القصة كاملة

ما تكلميه وتخلصينا

2014

كنت بـ خد جيراني أعذبهم،
نروح مشي من فيكتوريا لإستانلي عشان أبص عليه...
وهم مش فاهمين حاجة

القصة كاملة

بـ ضرب وبـ تضرب

2017

مش هـ قول ما ضربتش يعني كان لازم أضرب
بس لما بـ تضرب لازم أشوف أنا بـ تضرب ليه
ومين الشخص اللي ضربنى
إيه قوته؟ وإيه نقطة ضعفه؟

القصة كاملة

أنا بكره حياتي

2015

أنا زهقت أوي من أهلي
ما أعرفش ليه الناس بـ تقعد تقول دايمًا الأيتام مظلومين،
الأيتام مش عارف إيه
عادي يعني، ممكن تكون حياتهم أسهل بكتير من غير أهل
أنا أصلًا مش عايزة أهلي دول
هم أصلًا بـ يعملولي إيه؟ أنا ما بـ قعدش معاهم

القصة كاملة

ما بعرفش أتخانق

2017

لغاية ما والدتي جت فى يوم عشان تاخدني من المدرسة
فـ شافتني والموقف ده بـ يحصل
فـ قالت لي بعدها:
"أنت إزاي بـ تسيبه يعمل لك كده؟
وتسيب الشنطة تقع في الأرض

القصة كاملة

أنا لسه مش فاهمة حاجة

2014

أنا ما كنتش أعرف أي حاجة خالص عن البيريود
ولما سألت كل اللي اتقال لي عنها هو تعريفها القاموسي:
الدورة الشهرية هي عبارة عن تغيير فيسيولوجي
يحدث للفتاة أثناء فترة البلوغ وعندما لا يحدث تلقيح للبويضة،
ما فهمتش أي حاجة.

القصة كاملة
x
تنويه القصص الموجودة على هذا الموقع قد تسبب للبعض شعور بعدم الارتياح أو الألم. في حالة شعورك بذلك، تذكر أن تتنفس، وأن تأخذ بعض الوقت مع ذاتك قبل مواصلة القراءة، أو بالتوقف عن القراءة إذا استدعى الأمر